تسجيل الدخول
عندما تتكلم الخيوط من  الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 14:24

الأفكار تتجسد على أرض الواقع بطرق شتئ.. فلكل مجال علمي طريقته الخاصة في إثراء الحياة والكون.. والجميل أن كل علم من العلوم الإنسانية يكمل الآخر. فكل العلوم ثرية بما يكفل لحياتنا اكتمال متطلباتها.

المختص في العلوم الطبية نتاج أبحاثه ودراساته الأدوية التي تقلل معاناتنا من المرض. والمختص في علوم الهندسة المعمارية نرئ إبداع أنامله في جمال العمارة ممن حولنا. والمختص في علوم النسيج والملابس نرتدي إبداعه لستر أجسادنا والظهور بمظهر لائق. وغير ذلك من الكثير من العلوم والمجالات التي يتميز كل واحد منها بطابعه الخاص , والذي يمثل جزء لا يتجزأ من واقع حياتنا اليومية.

إذا كانت وسيلة بعض العلوم ورقة وقلم .. فإن وسلية تجسيد علم المنسوجات والأزياء تتجلى في استخدام الخيط والإبره.. ومما لفت نظري وشد انتباهي حول مايخص هذا الجانب , ما قدمته باحثة الدكتوراه المبتعثة في مجال تسويق الأزياء بدور الدخيل , في معرض الأعمال التطبيقية لطلاب الدكتوراه في جامعة ساوثهامبتون, فبراير 2014 م , من فكرة جميلة تجسد الفلسفة في عالم النسيج , هذه الفكرة تدور حول إبراز كيان الأعمال المنسوجة. فما تقدمه العقول للسطور, لايقل أهمية عما تقدمه المواهب الفنية للعيون. حيث تتلخص فكرة العرض في أن طرح الأفكار ليس بالضرورة أن يكون على الورق, ولكنه قد يكون حسي ملموس , ولعل الخيوط تكون أولى من يخلق هذا النوع المميز من التعبير الحسي. فالخيوط تتحول إلى معاني مرئية في عالم المنسوجات والأزياء.

إبداع المصممين يبدأ بالورقة والألوان .. وينتهي بالخيط والأبرة .. ياله من إبداع عندما تتكلم الخيوط ..

فقط ولو لحظة جرب أن تسمع لغة ملابسك فلكل قطعه ملبسية قصه .. ولكل قطعة ملبسية مكان وزمان ..

*مصدر صورة المقال / من تصويري لمعرض الأعمال التطبيقية لطلاب الدكتوراه في جامعة ساوثهامبتون, فبراير 2014 م

قييم هذا الموضوع
(3 أصوات)
نجلاء إبراهيم بن هليل

محاضر بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، مبتعثة  لدراسة الدكتوراه في بريطانيا . باحثة في تاريخ الأزياء, نظريات الأزياء ونقد الثقافات الملبسية University of Southampton

  • البلد:
    United Kingdom

12 تعليقات

  • رابط التعليق ام اضواء الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 22:42 كتبها ام اضواء

    رائع

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 00:07 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    شكرا أم أضواء على القراءة والتعليق.

    تقرير
  • رابط التعليق نوف آل عمير الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 04:20 كتبها نوف آل عمير

    بنظري أن أكثر من يستمع لها ويتذوق حلاوتها هو من كان بقربها أكثر
    برغم من تغير مجال عملي عن تخصص دراستي إلا أن لي مع
    الخيوط وأنسجتها قصة ترابط وحنين
    وفقتي أستاذتي الغالية

    تقرير
  • رابط التعليق مها الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 11:28 كتبها مها

    شكرا لكل حروفك أختي نجلاء،،،نعم،،،حتى الحزن يمكننا سماعه من خيوط ملابسنا،،حتى الرحمة نستمع لها من خيوط سجادة صلاتنا...وفقك الله عزيزتي،،اختك مها

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 14:13 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    عزيزتي نوف. سعيدة جدا برؤية تعليقك. كنت وأنا على يقين أنك لازالت مبدعة الخيط ياعزيزتي. فلقد كنت من خيرة الطالبات اللاتي تشرفت بتدريسهن . اتمنى لك مزيدا من الإبداع حتى وإن كان مجال عملك الآن خارج نطاق الفنون. وفقك الله إينما كنت. ودمت في رعايته وحفظه.

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 14:20 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    مرحبا عزيزتي مها. شاكرة لك قراءة المقال والتعليق عليه. كلماتك جميلة جدا ومعبره للغايه. أسأل الله أن يجعل السعادة نسيج لكل أحلامنا. وأن يبعد عنا الحزن ما حيينا. وأن يشملنا برحمته وعفوه. فعلا الخيوط تحيط بنا من كل جانب. الوانها... واحجامها... وحتى خاماتها ...لكل منها حوار مع حواسنا الخمس. دمت بكل ود وخير .

    تقرير
  • رابط التعليق ليلي البعيجان الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 16:32 كتبها ليلي البعيجان

    ابدعت الاخت بدور اللهم بارك
    وشكرا علي هذا التقرير الجميل

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 18:58 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    مرحبا عزيزتي ليلى. فعلا لو ما كان عمل بدور ملفت ويحمل فكرة متميزة لما كان لي تعليق عليه. شكرا للقراءة والتعليق.

    تقرير
  • رابط التعليق غادة الهليل الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 20:19 كتبها غادة الهليل

    النول هو الخطوة الأولى التي أحتاجها الإنسان لتوفير لباسة . والخياطة أو الحياكة هي عملية ربط الملابس بإستخدام الخيط والأبرة وهي من أدوات المصمم والخياط .من هنا عرف الغزل وهو حرفة قديمة يتم فيها فتل الألياف الطبيعية أو الاصطناعية مع بعضها لتشكل خيطا وإذا أمعنا النظر في الخيط نجدة عبارة عن مجموعة من الألياف النسيجية وتختلف بأختلاف مواصفات الالياف المكونة لها .ويحتاج المصمم إلى مهارة وخبرة عالية لتحويل القماش إلى تصميم وكيفية للتعامل مع النسيج بأنواعة فهو يحاكي حقبات زمنية معاصرة وسابقة وتاريخ ودراما وأذواق شخصيات ولأن تصميم الأزياء أحد الفنون التشكيلية فهو يحتاج إلى موهبة فنية وبدايتة تكون مع الرسومات والكروكيات (السكتش أب )وهي الخطوط الأساسية وقصاصات النسيج التي تعلق على كل رسم والخامات وأختيار الألوان والزخارف وتحويلها إلى قرار وواقع ومن ثم إلى منتج نهائي من أجل توافق لوني وصوري للشكل. شكرا لك لانك عرفتنا على قطعة قد تكون لاشي بالنسبة لنا ومهملة مع أنها أهم مكون لملابسنا دون أن نشعر دعواتي لك بالتوفيق والنجاح والأستمرارية .

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 20:31 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    شكرا عزيزتي غادة. مالفت نظري أنه بالرغم من كونك لست ذات اختصاص في النسيج والملابس, إلا أن تعليقك بعث في نفسي الإيجابية , والشعور بالحماس للإستمرار. هذا يعني أن الفنون لاتستدعي إثارة ميول المختصين فحسب , بل ربما تستعي إثارة إحساس الأغلبية , حتى وإن كانوا غير متخصصين فيها. دمت بكل خير وود.

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017