تسجيل الدخول
العروس النائمة من  الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 02:42

جرت العادة على عرض الملابس في المعارض الفنية بطريقة تقليدية , ووضعها على المنيكان بصورة نمطية. ومهما اختلف نوع وحجم المنيكان إلا أن الوقفة تظل ثابته , والإنطباع للرؤية واحد. " العروس النائمة " هي طريقة عرض قدمتها كانت " وليدة اللحظة ". والإبداع الذي خلقته اللحظة كان يفوق التصورات والتطلعات.

  فكرة العرض بنيت على أساس الإمكانيات والمواد المتوفرة والمناسبة لمكان العرض. والمدهش أنني لم أتوقع أن صدى هذه الفكرة سيتردد على مضمونها بطريقة نالت إعجاب واستحسان عدد كبيرمن الزوار. فلقد أفصحت طريقة العرض عن انطباعات متنوعة ومختلفة خصوصا من المختصين في دراسة الثقافات , والحضارات والفنون. حيث اختزلت " العروس النائمة " بطريقة غير مباشرة الآلاف من الكلمات التي تعبرعن الهدف وفكرة التصميم. فاستطاع الكثيرمن الزوار أن يستشفوا المعاني الثقافية لبيئة القطعه الملبسية من خلال طريقة العرض قبل قراءة النص المتعلق بالمضمون.

 1 2 4 5

الفكرة كانت إحياء التراث الملبسي للعروس في المملكة العربية السعودية . وبرؤية عميقة عبرت طريقة العرض عن وضع المرأة وثقافة المجتمع السعودي بصورمختلفة حسب انطباعات وخلفية الزائر . فوجود القطع الملبسية في باترينه مغلقه وبوضع غير معتاد أوحى إلى أن العروس في المملكة العربية السعودية كالجوهرة الثمينة المحاطة بغلاف زجاجي يسمح برؤيتها , ولايسمح بلمسها إلا لمن هو أهل لحفظها وصيانتها. وأن سرجاذبيتها لايكمن في إظهارمفاتن جسدها بقدر مايظهر من حيائها وحشمتها . ووجودها في هذا الغلاف تأكيد على الخصوصية , والإهتمام , والآمان , والإستقرار. وعرضها بطريقة توحي بنومها هو اكتمال لحلم حياتها بتكوين عائلة وإكمال نصف دينها. فالزواج هو سنة الله في كونه لإحياء الأرض. ومن جانب آخر فقد عبر العرض عن القيود المحاطة بالزواج والعروس نظيرالعادات والتقاليد التي تعيش فيها وتؤمن بها في تلك الحقبة الزمنية التي عبر عنها الزي. وقد يكون هناك نفسيرات أخرى فكل شخص حس وذائقة فنية مختلفة.

التشويق والإثارة في طرق العرض "فن يبحث عن العبقرية" مهمته تحريك أفكار,وعواطف , ومشاعر الزائر ,لإيصال الفكرة بصريا بإنطباعات مختلفة , وزوايا متعددة تخدم المضمون والهدف , وتعبرعن الغاية بصورة غير إعتيادية.

قييم هذا الموضوع
(5 أصوات)
نجلاء إبراهيم بن هليل

محاضر بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، مبتعثة  لدراسة الدكتوراه في بريطانيا . باحثة في تاريخ الأزياء, نظريات الأزياء ونقد الثقافات الملبسية University of Southampton

  • البلد:
    United Kingdom

26 تعليقات

  • رابط التعليق د.امل الخريف الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 19:56 كتبها د.امل الخريف

    عرض مميز ورائع وفكره جريئه لتغيير المعتاد خلفها شخصيه متمسكه باصالتها ودينها. بارك الله فيك وشكرا لك عزيزتي نجلاء

    تقرير
  • رابط التعليق عبدالله الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 21:33 كتبها عبدالله

    موضوع مميز وغير مطروق في الكتابات العربية
    بارك الله فيك ونفع بك

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 00:47 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    شكرا د. أمل على التعليق. دعمك وتشجيعك للطرح في قسم الفنون يسعدني . دمت بكل نقاء

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 00:52 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    شكرا أخ عبدالله على القراءة والتعليق. وفعلا الهدف من قسم الفنون هو تسليط الضوء على الجهود المبذولة في هذا المجال الأكاديمي . فالفنون بجميع مجالاتها للاسف لايوجد لها اي صوت في مجتمعنا. ولعل هذا المنبر يكون بإذن الله بوابة البداية. دمت بكل ود وخير.

    تقرير
  • رابط التعليق علي الركادي الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 01:09 كتبها علي الركادي

    مُذهلة الفكرة ؛ أعتقد أنه من حق (الفكرة) الإبداعية أن تُبرز بشكل أكبر .. من حقها أن تنتشر وأن توثق باسم صاحبتها .. العروس النائمة جمعت بين الفن والثقافة والأصالة .. كانت واضحة بكل تفاصيلها قبل الشرح ..
    نحتاج كثيرا لمن يجمع بين الفن والجمال من جهة وبين الرسالة من جهة أخرئ
    وأعتقد أن العروس النائمة حملت في مضمونها رسالة سامية ...
    فشكرا لك دكتورة

    تقرير
  • رابط التعليق نوف آل عمير الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 03:49 كتبها نوف آل عمير

    كما عهدتك أستاذتي بخلق الإبداع المبتكر المتميز المتمسك بقيم دينك وحضارة بلدك،أمام عروستك النائمة ومع التأمل في مقالك رأيت فكرةً آخرى تقول،" علينا التفكير خارج الصندوق" للوصول لمبتغى الابتكار، دمتي بخير أستاذتي ووفقك الباريء

    تقرير
  • رابط التعليق ندى العواد الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 10:42 كتبها ندى العواد

    ماشاء الله جهد رائع ومميز كما عهدناك يا نجلاء من انسانه رائعه ومميزه بارك الله فيك وزادك من فضله .

    تقرير
  • رابط التعليق ا/نوره بن قراد الخميس, 13 آذار/مارس 2014 06:43 كتبها ا/نوره بن قراد

    كلما زاد لباس القلب بالتقوى زاد ستر الجسد باللباس وكلما نقص لباس القلب من تقوى تعرى الجسد تبعثرت الكلمات حينما حاولت ان اسطر لك عبارات الثناء والامتنان لقاء مجهودك الرائع تكللت جهودك وكتاباتك وتفسيرك الرائع الناجح فنيئاًلك واسال الله لك التوفيق في الدارين

    تقرير
  • رابط التعليق نهلة العمري الخميس, 13 آذار/مارس 2014 13:58 كتبها نهلة العمري

    مرحبا نجلاء .. جميل جدا فكره طرحك لهذا الموضوع لاحياء التراث الذي فقدناه فهو اصاله عريقة احييتي كل شي جميل في قلوبنا .. دمتي حبيتي ننتظر قلمك الرائع :*

    تقرير
  • رابط التعليق نجلاء إبراهيم بن هليل الخميس, 13 آذار/مارس 2014 17:42 كتبها نجلاء إبراهيم بن هليل

    مرحبا استاذ علي. سعيدة جدا بتعليقك. طرق العرض هي رسالة مرئية لعرض افكارنا. كلما كانت الفكرة أكثر غرابة كلما كانت أكثر إثارة للتساؤولات والتخمين. في الحقيقة طريقة العرض كان لها جوانب مختلفة ورؤى متعددة منها السلبي والإيجابي. وفي كلا الحالتين نظرتنا لأي عرض وإعجابنا به أو عدم استحسانه يعود غالبا إلى خلفيتنا عن الموضوع وبالتأكيد نظرتنا الخاصة. هناك من وجد في هذا العرض دليل على ضعف المرأة وإنكسارها وهناك من وجد أنه تعبير عن مدى الاهتمام بها وصيانة شرفها . ومهما اختلفت الآراء وتعددت إلا أن نجاح العرض اتضح من إثارة العديد والعديد من المناقشات خصوصا مع المجتمع الغربي الذي تصورت له شخصية المرأة المسلمة السعودية بصورة سلبية من خلال الاعلام فقط. وكانت فرصة جميلة للحوار حو وضع المرأة ومكانتها في الاسلام وفي المملكة العربية السعودية وكذلك ما حظت بة من تميز ورفعه وما سوف تحظى عليه بإذن الله . دمت بكل ود وخير

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017