تسجيل الدخول

خبرات (68)

     نسعى جميعًا لتحقيق أهداف على المستوى الشخصي، والاجتماعي، والاقتصادي والتعليمي،...إلخ، نقوم بوضع الخطط، ونتحمس لتحقيقها، لكن سرعان ما نفقد الحماس، ونعود إلى نمط حياتنا المعتاد دون تغيير يذكر.
نشرت في خبرات
‏     فَ الصمتُ أفضلُ ما يُطوىٰ عَلَيْهِ فَمُ .... !
نشرت في خبرات
     تُمثِّل مرحلة الشباب مرحلة بناء الذات، وتكوين الشخصية السَّوِيَّة، والتفاعل مع المناسبات والقضايا والمشكلات الاجتماعية، ولذلك مشكلات أفراد هذه المرحلة تكون غالبًا امتدادًا لمشكلات مجتمعهم التي تحيط بهم.
نشرت في خبرات
     تكاد تجمع العقول السليمة على مبدأ أن النجاح لا يمكن حصره في حصة دراسية، ولا في منهج تعليمي ولا تخصص أكاديمي.
نشرت في خبرات
     ‎يا منصور تكفى افزع لي وش أقول؟ قال ذلك صاحبي ونحن نقف أمام موظفي مطار هيثرو عندما بدأت رحلة ابتعاثنا منذ سنين ، حينها لم أكن أكثر حظًا أو أوفر علمًا في اللغة الانجليزية من صاحبي، لكن كان لدي كم كلمة جعلتني مصدر فزعة لنا جميعًا في التخاطب مع الآخرين، هاهي السنين مضت وتخرج صاحبي وحصل على الدكتوراة. وهنا نعود جميعًا لعنوان المقال مرحلة اللغة لكل مبتعث وسوف أتناول مجموعة من النقاط من تجاربي تساعد طالب اللغة ولعل أبرزها :
نشرت في خبرات
     ابتعاث الطالب إلى بلدٍ آخر يمثل استجلابًا لتجارب الأمم الأخرى، وفرصة للاستفادة من تقدُّم دولة ما في مجالٍ من مجالات العلم، وهو يمثِّل إضافة علمية للقسم والجامعة التي ينتمي إليها الطالب، ولا ريب أنَّ الطلاب يتفاوتون في استثمار هذه السانحة، فمنهم القوي، ومنهم المتوسط، ومنهم الضعيف، غير أن المؤكد أن الطلاب المبتعثين حين عادوا إلى بلدانهم، وألقوا عصا التحصيل رجعت بهم الذاكرة لاستعراض تلك التجربة بحلوها، ومرها، بمحطات النجاح، أو الفشل فيها، ثم آبوا إلى رشدهم وتمنَّوا لو عادت بهم عقارب الساعة- وهيهات أن تعود -ليفعلوا أشياء لم…
نشرت في خبرات
الصفحة 1 من 12
موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017