تسجيل الدخول

الأنشطة اللازمة في جدول التقويم الخاص بك لنجاح الإدارة الاستراتيجية

الأنشطة اللازمة في جدول التقويم الخاص بك لنجاح الإدارة الاستراتيجية كتبه  السبت, 30 كانون1/ديسمبر 2017 10:29

حتى تضمن إتمام الأنشطة الهامة للإدارة الاستراتيجية فإنه يلزمك جدولتها

لا يخفى علينا جميعا أن بداية أي سنة جديدة هي فرصة عظيمة لوضع الأهداف الجديدة في كلا المجالين الشخصي والمهني للحياة، سنلاحظ أننا نبدأ بحماس في بداية الأمر، وغالبا ما يتضاءل ذلك الحماس باقي أوقات العام!
باعتقادي أن السبب يعود في حماسنا لتحقيق جميع الأهداف دفعة واحدة، لذلك تكون النتيجة أننا نحترق، ثم تظهر الحقيقة أمامنا أننا لا نملك الوقت الكافي لفعل كل شيء، وفي رأيي ربما لأننا ننسى أهمية تطبيق أنشطة الإدارة الاستراتيجية.

 

كيف يمكننا جدولة أنشطة الإدارة الاستراتيجية؟

أعتقد أن مفاتيح نجاح الأنشطة هي:

1- قسم هدفك الكبير إلى أقسام قابلة للقياس وبالتالي ستحتاج إلى الوقت الكافي من أجل توسيع رؤيتك أو هدفك، ابدأ بتقديم وصف واضح لما تريد أن تكون عليه في نهاية العام، ثم حلل الفجوات بين ما أنت عليه الآن وما الذي سيجعلك تصل إلى ما تُريد تحقيقه، تذكر أن لديك ١٢ شهر فقط لفعل ذلك.

2- رتب أهدافك بتسلسل منطقي أي أن لا تُفرط في التبسيط، لأن الأهداف غالبا ما تشمل المؤسسات والبشر، ولكن حاول تحديد الأنشطة التي تعتمد على الآخرين.

3- رتب أهدافك في جدول التقويم الخاص بك الآن وحدد أيامها! غالبا ما يفوتنا ذلك، إن جداول التقويم لدينا غالبا ما تكون مليئة بالأنشطة اليومية، ولكن برغم انشغال المدراء والتنفيذيين لابد من أن يتذكروا بأن الجميع يريد وقتهم، لذا فإن ما تحتاجه هُنا أن تضع أولوياتك أولا، وتحدد لها أياما ثابتة في تقويمك الخاص، لأنك إذا قمت بحجز بعض الأيام لإنجاز أعمالك المحددة ستكون قادراً على إعطاء الأنشطة الأخرى الوقت الذي تستحقها بشكل متوازن.

أولويات ترتيب وتقسيم الوقت للأنشطة الاستراتيجية في جدول التقويم الخاص بك:

سأعرض بعض النصائح الهامة للمدراء والتنفيذيين لمساعدتهم في إعداد خططهم السنوية بنجاح من خلال تحديد وجدولة  الأنشطة الاستراتيجية خلال العام، قد يكون لبعض المؤسسات دورات خاصة بها لدعم التخطيط الاستراتيجي لكني أعرض عليهم بعض الاقتراحات لكيفية تبسيط الأمور وتوجيههم لبعض المقالات السابقة للمزيد من التفاصيل لكل نشاط..

التخطيط الاستراتيجي:

عادة ما يستغرق التخطيط الاستراتيجي حوالي ثلاث سنوات، وقد يطول أو يقصر، لكن يجب استعراضه بشكل متكرر سنوياً على الأقل، والخيار الأفضل والأمثل: أن يكون كل ثلاثة أشهر، إذ بهذه الطريقة يمكنك معرفة ما إذا كنت على المسار الصحيح أو لا وبالتالي ستتمكن من إجراء التعديلات اللازمة.

ومن هنا تتضح أهمية تحديد أوقات الاستعراض في تقويمك الخاص.

تخطيط الأداء:

عادة ما يتم إعداد تخطيط الأداء مرة في السنة، وهو مرتبط بالخطة الاستراتيجية. وقد حددت بعض المنظمات الأهداف العليا للمدة اللازمة لوضع الخطة الاستراتيجية،  لكن على المستوى التنفيذي ينبغي أن يتم ذلك سنوياً ومن ثم مراجعتها كل ثلاثة أشهر أو أكثر. ويجب عليك وضع خطط لوحدة الأعمال العامة وخطة لكل موظف.

لذلك لا تنسى وضع هذه التواريخ الهامة في تقويمك الخاص بك الآن!

(السؤال هنا: كيف يمكنك ربط استراتيجياتك بالإجراءات؟

ارجع لمقالتي السابقة بعنوان استخدام تخطيط الأداء وإطار الإدارة)

مراقبة العمل ومحركات التغيير:

لم يسبق لي أن قرأت عن هذا الوصف كجزء من إطار الإدارة الاستراتيجية، لكني أعتقد أنه أمر حاسم لا يمكن تجاهل أهميته.

لأننا في غالب الأحوال نعرف أهمية المراقبة، ونفترض متابعة العمل في الخطط الاستراتيجية لكن وبطبيعة حال أغلب المؤسسات ستكون لديها أمور تتغير بشكل مستمر ومتكرر.

إن تأخرنا في استباقية ملاحظة هذه المتغيرات والتي قد تحدث بشكل مفاجيء فحتما ستؤثر علينا بشكل سلبي.

إذ حددت مفاتيح التغيير الرئيسية في مجال عملك ( يُفضل خلال التخطيط الاستراتيجي الخاص بك) خصص بعض الوقت شهرياً لمراقبتها، على سبيل المثال: يمكنك الاشتراك في نشرة شهرية أو حضور مؤتمرات وورش عمل في مجالك الخاص وحدد وقتا مخصصا لذلك.

التطوير المهني:

نحن بحاجة إلى التركيزعلى ما هو أعلى من مجرد الأداء المالي، وقد قال ذلك (كابلان ونورتون) إذ حددوا أنشطة التعلم والنمو كأحد العناصر الأربعة اللازمة في إطار عمل تنفيذ الاستراتيجية. لذا من المهم أن تخصص الوقت والميزانية للتعلم الذاتي الذي يساعدك على النمو المهني وكذلك موظفيك.

 وختاما تعلم كيف يمكنك الاستمرار في تطوير مهارات التفكير الاستراتيجي الخاص بك

رابط المقال

https://docs.google.com/document/d/1rfZtyFunlEHYYoKjFQ7xOX11Dj-4yF8lZv58LjWpOwc/edit

 

المترجمة/هند الغامدي

المراجعة/ ريوف المطوع

تدقيق / منى الحضيف

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017