تسجيل الدخول
عجائب العمل الجماعي كتبه  الأحد, 14 كانون2/يناير 2018 11:13

لم أعِ قبلاً قيمة العمل الجماعي بقدر ما أصبحت الآن مدركا تمام الإدراك أهميته. فقد كان مما أثبط عزيمتي بعد بلوغي الأربعين عاماً تأملي للشطر الأول من حياتي، وإدراكي لواقع أنني لم أحقق بعد شيئاً مما كنت أصبو إليه. لقد عملت بانضباطٍ وجدٍّ ظانّا أنني أسدي العون للآخرين، ولكن شعوري بوجود حلقة مفقودة لم يفارقني.

فَطِنت في النهاية إلى ما كان ينقصني! فعلى الرغم من تركيزي على تطوير ذاتي، إلا أنني لم أُعر الكثير من الاهتمام لبناء فريق عمل قوي، وهو ما انتهيت إلى كونه خطأ جسيماً حال بيني وبين الاستفادة من إمكاناتي على الوجه الأمثل.
أدركت ببلوغي الأربعين من العمر أن ما سيحدد نجاحي من عدمه هو قدرتي على بناء فريق ممتاز، وليست مواهبي أو إمكاناتي أو الفرص المتاحة أمامي!
لقد كان هذا كفيلاً بتغيير مجرى حياتي، مشكلاً بذلك أساساً بنيت عليه قانون "دائرة الأقربين" الذي ينص على أن لأولئك الأقرب إليك دوراً مهماً في تحديد ما تحققه من نجاحات؛ ليمثل هذا القانون واحداً من إحدى وعشرين قانوناً دامغاً وضعتها للقيادة وإدارة الحشود. وعليه فقد أصبح بناء فريقي الخاص على رأس أولوياتي، ولا زلتُ حتى هذا اليوم أكرس القدر الأكبر من وقتي وجهدي وما بين يدي من موارد لتوسيع دائرة الأقربين إلي، وذلك لعظم ما يقدمونه لي كفريق على النحو الآتي، إذ وجدتهم:
1- يجعلون مني شخصاً أفضل؛ وهو ما أجمع كل الفريق على صحته!
2- يضاعفون من قيمتي أمام الآخرين؛ فهم لا يضيفون لقيمتي إذا ما تعلق الأمر بالمساهمة مع الآخرين فقط، بل إنهم يضاعفونها أضعافاً كثيرة.
3- يدعمونني للقيام بما أبرع فيه؛ فهم يكملونني ويقومون عني بالأمور التي لا أبرع فيها حتى يتسنى لي التركيز على ما أبرع فيه.
4- يعينونني على مساعدة الآخرين ودفعهم لبذل قصارى جهدهم؛ فوجود فريق بجانبي يمكنني من إدارة من هم حولي ومساعدتهم على اكتشاف نقاط قوتهم بما يُنمّي فيهم الإبداع والشغف، ويعينهم على الإنجاز وتحقيق التميز.
5- يوفرون عليّ من الوقت الكثير؛ فبدون هذا الفريق من الزملاء الثقة سيتوجب عليّ القيام بكل شيء بنفسي، أو الإشراف على كل شيء عن كثب على أقل تقدير. ولكن بوجود فريق ممتاز يشاركني عبء المسئوليات الأساسية، سيكون بإمكاني التفرغ للتركيز على أولوياتي الرئيسية.
6- يمدونني بالرفقة؛ يسعدني القول أن بعض أفضل أصدقائي هم من زملائي في الفريق.
7- يعينونني على تحقيق تطلعاتي؛ ليس ذلك وحسب، بل أجدهم يعينونني على تحقيقها بشكل يفوق توقعاتي في أغلب الأحيان.
8- يشكلون اتحاداً لرؤاي وجهودي؛ فعندما تكون محاطاً بفريق من العظماء ستجد بأنكم سوياً تحققون الكثير، ويد الله مع الجماعة.
وأفضل ما في الأمر هو أن هذه المنافع لا تنطبق عليّ وفريقي فقط، بل يعود نفعها على كل قائد لايسعى خلف النجاح وحيداً. وأستدل هنا بكلام أندرو كارنيجي حين قال: " إدراكك لحقيقة أن ما تحققه بمساعدة الآخرين أكبر بكثير مما بمقدورك تحقيقه بمفردك يُعد خطوة كبيرة في طريق نموك الشخصي".

المصدر: “John Maxwell: The Miracle of Teamwork”
https://www.success.com/article/john-maxwell-the-miracle-of-teamwork

كتبه: جون ماكسويل
ترجمه لصالح الأكاديميون السعوديون: بشرى عبدالرحمن الشنقيطي.
راجعه لصالح الأكاديميون السعوديون: أماني العوفي.
دققه لصالح الأكاديميون السعوديون: منى الحضيف

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017