تسجيل الدخول

هندسة المنهج وعلاقتها بتكنولوجيا التعليم

هندسة المنهج وعلاقتها بتكنولوجيا التعليم من  الأحد, 02 تموز/يوليو 2017 03:09

     تسعى الأمم والمجتمعات إلى تطوير مناهجها، وتهتم بأنظمتها التعليمية بما يتلاءم مع مستجدات العصر ومتطلباته، فالأحداث في هذا العصر متسارعة بشكل مطرد في جميع مناحي الحياة، ومن هذه الأحداث النمو المعرفي الذي لا يتوقف عند حاجز محدد، فعجلة الزمن تدور على جميع المجتمعات، والتي تحاول بعضها اللحاق بركب التقدم العلمي عن طريق تهيئة أجيالها وتنميتهم وبعضها يتأخر ويتوقف ولا يستطيع تطوير نفسه ؛لذا أدركت المجتمعات التي تواكب المعرفة أهمية تطوير المناهج التعليمية وهندستها بما يتناسب مع طبيعة المعرفة التي تعتمد على المعلومات الرقمية والتكنولوجيا الحديثة في إنتاجها ونشرها وبما يتناسب مع المعايير الحديثة .


مفهوم هندسة المنهج:
     هندسة المنهج Curriculum Engneering هي عملية وضع المواصفات التخطيطية والتنفيذية والتقويمية التي تحدد الصيغة الشكلية للمنهج، وتضمن تحقيق أهدافه، ومن ثم استمراره في الميدان(محمد وعبدالعظيم ,2011م,ص342), وفي هذا الصدد يذكر جورج بوشامب "Beauchamp" أن هندسة المنهج هي كل العمليات الضرورية لجعل منظومة المنهج تؤدي دورها ووظيفتها في المدرسة, وفي نفس هذا المعنى يعرف جورج بو شامب "Beauchamp" مصطلح هندسة المنهج بأنه كل العمليات الضرورية لجعل نظام المنهج قابلاً للتنفيذ في المدارس(بو شامب،1987,ص 137).
     ولقد جاء هذا المصطلح الحديث نسبياً كثورة على الجمود في صناعة المناهج الدراسية واتهامها من قبل المنظرين والخبراء في التحول إلى الوقوع في أسر قوالب جاهزة ومنقطعة عن التغيرات المحلية والقومية والعالمية الحادثة وقد تزامن ظهور وتفعيل هذا المفهوم مع نشأة علم تطبيقي وليد من التقاء علمين أشمل وهما: علم الإدارة وعلم المحتوى، فهندسة المنهج تخضع لعلم الإدارة وعلم المحتوى يهتم بدراسة النماذج التصميمية للمناهج الدراسية بغرض إخضاع الخبرات المطروحة للتعلم لما في الإدارة من تحكم، ومناط الأمر من هذا العلم هو إدارة المنهج وتوجيه ما في الهندسة من دقة وشكلية وربط حتى تحقق التحكم والتوجيه الضروريين، تحتاج إلى أدوات ضبط وتوجيه قد عثرت على أفضلهما في الهندسة، لأن الدقة فيها مقاومة للغموض، والشكلنة سيطرة على الكثافة، والكثرة والتنوع والربط، وأن علم هندسة المناهج قطع الطريق أمام التفكك والفوضى (محمد وعبدالعظيم,2011م,ص344) .
وفي ضوء ما سبق يمكن التوصل إلى أن العمليات الرئيسة لهندسة المنهج هي (علي، 2011م، ص109) :
أ‌. تخطيط المنهج وإنتاجه.
ب‌. تنفيذ المنهج.
ت‌. تقويم ثم تطوير المنهج.
وظائف هندسة المنهج:
يرى (عمّار والقباني,2011م,ص94 ؛ محمدوعبدالعظيم,2011م,ص345)أن من وظائف هندسة المنهج:
1. إنتاج المنهج وتخطيطه: هي الخطوة الأولى نحو هندسة المنهج، ويقوم بها جماعات العمل، حتى يتم تغطية المنهج عرضاً وطولاً (عرضاً فيما يختص بمدى مكونات المحتوى الثقافي، وطولًا بمدى التتابع داخل المواد)، وقد يكون التنظيم الأفقي بواسطة الصف أو المستوى، أما التنظيم الرأسي، فيكون بواسطة محتوى الثقافة، وإذا وضع المنهج موضع التنفيذ، فإن وظيفة التخطيط تصبح وظيفة تطوير مستمرة. ولكن هناك قضيتين جدليتين في فلسفة تخطيط المنهج هما:-
- الأولى: هي مدى إمكانية إشراك الأفراد في تخطيط المنهج، للاستفادة من خبرتهم في هذا المجال.
- الثانية: تحديد الاستراتيجيات المناسبة التي يمكن الاستعانة بها في تخطيط المنهج.
     وتزيد درجة تعقيد التنظيم عندما تكون المجموعات كبيرة العدد، تخطيط المنهج بواسطة مجموعات كبيرة يعد أمراً معقداً، لأنه لابد من وجود جماعات مكلفة مستديمة، وتفرض الإجراءات تنظيماً ما، وكذلك تفرض المهام كثيراً من الإجراءات.
2. تطبيق المنهج وتنفيذه: هو مجموعة من العمليات التى تهتم بوضع نظام المنهج حيز التنفيذ داخل النظام التعليمي، فوظيفة أي المنهج هي: معرفة ما سيقوم المعلمين بتدريسه، وللتنبؤ بنتائجه التعليمية، ولن يتحقق ما سبق إلا من خلال تطبيق المنهج وتبدو هذه أهمية هذه الخطوة لنا من أنها تنقل المنهج من النطاق النظري إلى نطاق التنفيذ والفاعلية من مجرد تنظيرات خيالية كما يتصورها البعض إلى مجال واقعى على الأرض يمكن نقده من خلال العيوب التى تظهر أثناء تدريسه داخل الحجرات الدراسية فكثير من المناهج كان مصيرها أدراج المكاتب، وأرفف المكتبات لتنال نفس المصير من الإهمال حتى دفن بغبار الزمن، وتطوى طي النسيان، مما يعد إهدارًا رهيباً للجهد البشري، ولذلك يتطلب المنهج إشراك المعلمين في تخطيط المنهج منذ البداية.
وغالباً ما يقع تخطيط المنهج في مشكلتين رئيسيتين هما:
أ‌. هناك افتراض خاطئ لدى مخططي المناهج بأن كل ما يضعونه يمكن تنفيذه.
ب‌. غالباً ما تفشل الهيئة الإدارية في توجيه المسئولية للجهة المنوط بها تنفيذ العمل.
      وتكمن أهمية تنفيذ المنهج، من كونها نقطة انطلاق نحو تطوير المعلمين لاستراتيجيات التدريس، ويصرف النظر عن الاختبارات المتعلقة بمجال أو بيئة أو الاشتراك في التخطيط، فيبقي معلم الفصل هو الشخص الوحيد القادر على تنفيذ المنهج، وبناءً عليه، فإن التزاك المعلم باستخدام المنهج لتطوير أدائه داخل الفصل الدراسي، يعد أمراً جوهرياً لنجاح تنفيذ المنهج، ولهذا فإن إشراك المعلم في التخطيط للمنهج يعد واحدًا من أكثر الإجراءات نجاحاً لإبراز هذا الالتزام، وبهذا نضمن التغلب على أكبر عقبات التنفيذ وهو عدم الالتزام بسبب شعور المعلمين بعدم ملاءمة المنهج للمتعلمين.
3. تقويم المنهج: هو مجموعة الأحكام التي تزن بها جميع التعليم والتعلم وتشخيص نقاط القوة والضعف فيه بقصد اقتراح الحلول التى تصحح مسارها وبالتالي فإن عملية التقويم تتضمن تقدير التغيرات الفردية والجماعية، والبحث في العلاقة بين هذه التغيرات وبين العوامل المؤثرة فيها.
      ويعد التقويم أحد الجوانب الوظيفية لهندسة المنهج، ويتم في أربعة أبعاد، هي (علي,2011م,ص110؛محمد وعبدالعظيم,2011م,ص346-347) :
أ‌. تقويم تنفيذ المعلم للمنهج: من المنطقي أن يتم التأكد من التزام المعلم بتنفيذ المنهج، إلا أنه غالباً ما يتم إهمال هذه الخطوة، ويمكن إتمام هذه الخطوة من خلال ملاحظة المعلمين الذين استطاعوا تطوير طرق التدريس الخاصة بهم لتنفيذ المنهج.
ب‌. تقويم تصميم المنهج: تعد من أصعب الخطوات التى يتبناها عملية التقويم بسبب عدم وجود معايير للقياس، وأيضًا لقلة التصاميم ذات المعايير المشتركة، أي أنه يختلف شكل تصميم المنهج حسب أهداف وطريقة تنظيم هذا المنهج. إلا أن بوشامب "Beauchamp" قد حدد مجموعة من المعايير الأساسية لتقويم تصميم المنهج بالنظر إلى مجموعة من الأجزاء المفردة، مثل الأهداف العامة والإجرائية، ومن حيث أولوية الأهداف كجزء من تقويم المنهج، وكذلك المحتوى للمنهج على أهداف سلوكية واضحة، حتى يمكن اعتبارها معياراً للتقويم.
ت‌. تقويم منتجات التعلم لدى التلاميذ: يعد من أصعب الأبعاد السابقة بسبب كثرة التغيرات في النظام المدرسي التى يمكن أن تؤثر على تقويم المنتجات التعليمية لدى التلاميذ، فهناك تداخل بين زمن التدريس وظهور جوانب التعلم لدى التلاميذ؛ لذا فمن المهم أن تميز بين جوانب التعلم المقصودة، وجوانب التعلم المكتسبة.
ث‌. تقويم نظام المنهج: إن الوظيفة الرئيسية لتقويم نظام المنهج هو الحصول على تغذية رجعية، لإعادة الحيوية للنظام مرة أخرى، فقد سبق أن عرفنا هندسة المنهج هى التى تجعل المنهج في حالة ديناميكية، تستطيع أن تتغلب على المعوقات التى تواجه المنهج أثناء تطبيقه، وبذلك تتم عملية تطوير وتحسين المنهج.
تكنولوجيا التعليم وعلاقتها بهندسة المنهج:
     عرفت اللجنة الرئاسية للتكنولوجيا التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية تكنولوجيا التعليم (1977م) بأنها : " طريقة نظامية لتصميم وتنفيذ وتقويم العملية التعليمية في ضوء أهداف محددة ، وعلى أساس نتائج البحوث في الاتصال والتعلم الإنساني ، وذلك بتوظيف مجموعة متآلفة من المصادر البشرية وغير البشرية للوصول إلى تعليم أكثر فاعلية، ويرى تشارلز هوبان Hoban : أن تكون التكنولوجيا التعليم عبارة عن " منظومة متكاملة تضم الإنسان والآلة والأفكار والآراء وأساليب العمل بحيث تعمل جميعاً داخل إطار واحد لتحقيق هدف أو مجموعة أهداف محددة ",ويعرفها المجلس البريطاني لتكنولوجيا التربية بأنها : " تطور وتطبيق النظم والأساليب والوسائل لتحسين عملية التعلم الإنساني " ,وتعرف الرابطة الأمريكية للاتصال التربوي والتكنولوجيا (AECT) تكنولوجيا التعليم بأنها : "علم يبحث في النظرية والتطبيق الخاصة بتصميم العمليات والمصادر وتطويرها واستخدامها ، وإدارتها ، وتقويمها ، من أجل العلم "(سلامة,2006م,ص15)وهذا التعريف يؤكد على مجموعة من النقاط المهمة الخاصة بتكنولوجيا التعليم تتضح فيما يلي :
• تكنولوجيا التعليم أصبحت علمًا مستقلاً له أسسه وأصوله التي يستند إليها.
• علم تكنولوجيا التعليم يهتم بالجانبين النظري والعملي ولا يركز على جانب دون الأخرى.
• يهتم علم تكنولوجيا التعليم بالبحث والدراسة النظرية والتطبيقية الخاصة بجانبين أساسيين هما العمليات والمصادر.
• تكنولوجيا التعليم تعتمد على مدخل النظم في تصميم العمليات والمصادر وبنائها واستخدامها وإدارتها وتقويمها لتكوين منظومة صغيرة كانت أو كبيرة.
• يقوم علم التكنولوجيا التعليم على المستويين النظري والعملي بالعمل في خمسة مجالات أساسية هي:
• التصميم Design: تصميم العمليات والمصادر.
• التطوير Development: انتاج العمليات والمصادر.
• الاستخدام Using: استخدام العمليات والمصادر.
• الإدارة Management : إدارة العمليات والمصادر.
• التقويم Evaluation : تقويم العمليات والمصادر.
تكنولوجيا التعليم إحدى مكونات المنهج :
تتضح أول جوانب العلاقة بين تكنولوجيا التعليم والمنهج في أنها تمثل مكوناً من المكونات الأساسية لهذا المنهج، فالمنهج يتكون من ستة مكونات هي: الأهداف، والمحتوى، وطرق التدريس، وتقنيات التعليم، والأنشطة المصاحبة، والتقويم.
التعليم وأهداف المنهج:
ترتبط تكنولوجيا التعليم علاقة وثيقة مع أهداف المنهج، حيث تبرز تلك العلاقة في منحيين:
ــ المنحنى الأول: أن أهداف المنهج تشترك مع تكنولوجيا التعليم في أن كليهما من مكونات المنهج، فضلاً عن أن التقنيات التعليمية يتم تحديدها انطلاقاً من أهداف المنهج ، وعلى ضوء تلك الأهداف
ــ المنحى الثاني : أن التقنيات التعليمية تقوم بدور أساسي يساعد على تحقيق أهداف المنهج ، المعرفية Cognitive Domain والمهارية " النفسحركية" Psychomotor Domain والوجدانية " الانفعالية Affective Domain ( صبري ,2010م, ص 123)

المراجع:
- بوشامب ,جورج (1987م).نظرية المنهج ,(ترجمة ممدوح محمد سليمان و بهاء الدين السيد النجار و منصور أحمد عبدالمنعم) ,الدار العربية للنشر.
- سلامة,عبدالحافظ محم.(2006م).وسائل الاتصال والتكنولوجيا في التعليم.دار الفكر:الأردن.
- السيدعبدالعزيز,عبدالعزيز.(2008م). نموذج مقترح لإعادة هندسة عمليات منهج الدراسات الاجتماعية بالمرحلة الابتدائية,مجلة الجمعية التربوية للدراسات الاجتماعية,العدد (16), القاهرة:كلية التربية,جامعة عين شمس.
- صبري, ماهر اسماعيل (1431 هـ): المناهج ومنظومة التعليم , مكتبة الرشد , الرياض.
- علي,محمد السيد.(2011م).اتجاهات وتطبيقات حديثة في المناهج وطرق التدريس, عمّان: دار المسيرة.
- عمّار ,محمد عيد ؛ و القباني ,نجوان حامد .(2011م). هندسة المنهاج من منظور تكنولوجيا التعليم ,المفهوم -التطور-العلاقة , الإسكندرية :دار الجامعة الجديدة.
- مازن,حسام.( 30-31 يوليو 2008م).هندسة مناهجنا التعليمية في إطار الهوية الثقافية العربية والتحديات العصرية,ورقة عمل مقدمة إلى المؤتمر العلمي العشرون,مناهج التعليم والهوية الثقافية,المجلد الأول,الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس, القاهرة : دار الضيافة,جامعة عين شمس.
- محمد,وائل عبدالله ؛و عبدالعظيم,ريم أحمد (2011م).تصميم المنهج المدرسي,دار المسيرة,عمّان:الأردن.

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
غادة شاكر الشامي

متخصصة في علوم الحاسب الآلي والتربية ورياض الأطفال والمناهج وطرق التدريس وتقنيات التعليم والاتصال والتصميم التعليمي والإعلام الاجتماعي.

مهتمة بالموهبة والإبداع والتميز.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017