تسجيل الدخول

ماذا حصل طبياً لآمنة باوزير رحمها الله .. و كيف نمنع حصول مأساة أخرى

ماذا حصل طبياً لآمنة باوزير رحمها الله .. و كيف نمنع حصول مأساة أخرى من  الجمعة, 07 شباط/فبراير 2014 20:18

بقلم الدكتور سعود الدبيان:

مما لا شك فيه أن وفاة الاخت آمنة آلمت المجتمع كاملاً، وأحب في البداية أن أقدم التعازي الصادقة لأهلها بأن يتغمد الله فقيدتهم بالرحمة و المغفرة.
الأمر الاخر هو أني أريد في الحقيقة أن أوضح بعض الأمور من الناحية الطبية لكي يزيد الوعي بكيفية التعامل مع هذه الحالات الصحية الحرجة.

أولا: التشخيص:
يغلب على الظن ان ما حدث في هذه الحالة هو ما يسمى بالخفقان البطيني المتسارع أو (Ventricular Tachycardia/Ventricular Fibrillation). و هذا يحصل نتيجة اختلال كهربائية القلب مما يجعل القلب يتسارع بشكل كبير جدا و مفاجئ يزيد عن ٣٠٠ ضربة في الدقيقة (الطبيعي ٦٠-١٠٠ في الدقيقة). عندما يبلغ القلب هذا الحد من التسارع فإنه يفشل في امداد الجسم و الدماغ بكمية الدم المطلوبة و يفقد الشخص وعية مباشرة دون ان يكون هناك اية اعراض تسبق العارض و هذا يطابق ما حصل هنا. ما يجعل هذه الحالة خطيرة جدا هو انها تحتاج الى اسعاف عاجل جدا و الا فقد المريض حياته خلال الدقائق الاولى اذ ان الدماغ يستطيع الصمود بدون اوكسجين لمدة تتراوح بين ٣-٦ دقائق على الاكثر و اذا لم يتم اسعاف المريض بطريقة فعّالة خلال ١٠-١٥ دقيقة الاولى فإن امكانية انعاشه بعد ذلك ضعيفة جدا.

ثانيا: العلاج:
من المعلوم ان التوصل الى التشخيص لسبب فقدان الوعي في اللحظات الحرجة مهمة صعبة جدا حتى على الاطباء المتمرسين فكيف بغيرهم. لهذا السبب تحديدا وُضعت مجموعة من الخطوات العلاجية و التي يمكن للجميع تعلمها و القيام بها بدون الحاجة لمعرفة التشخيص و هذه ما تسمى ب "أنعاشات الحياة الاساسية" او "Basic Life Support".
في حالة الأخت رحمها الله فإن التدخل الاولي الوحيد الذي يستطيع عمله غير المتخصص و لا يحتاج إلى أجهزة هو الضغط على القلب لتنشيط الدورة القلبية كما هو موضح في الرسم..

handsonlycpr1 1

عادة ما يقوم الاشخاص الموجودون في الموقع بالتناوب على هذا العمل حتى يصل اليهم المسعفون لاكمال الانعاش.
من هنا يتضح ان الانتظار لوصول الاسعاف هو خطأ كبير اذ يجب الابتداء بعمل الانعاشات مباشرة دون تأخر و دون نقل المريض الا اذا كان هناك خطر مباشر عليه في مكان الاصابة (حريق او كهرباء مكشوفة).
أخيرا.. يكون الحل الأساسي لانعاش المصابين بالخفقان البطيني المتسارع بصدمة كهربائية تعيد تنظيم الكهربائية في القلب و تكون بأذن الله المنقذ في مثل هذه الحالة.

ثالثا: الوقاية من تكرر هذا الحادث المؤلم:
لا شك انه من المهم وجود طبيب او اكثر في التجمعات الاكاديمية او الاجتماعية او العملية غير ان هذا لا يكفي.. اقترح عدد من الامور المهمة:
١- ينبغي ان نزيد توعية المجتمع بأهمية معرفة كيفية التعامل مع الحالات الصحية الطارئة و هناك كورسات يمكن اخذها لغير المتخصصين.
٢- ينبغي وجود جهاز صادم كهربائي آلي "AED" في جميع الاماكن العامة و التعليمية.. هذا الجهاز الذي لا يتجاوز قيمته الفي ريال يقوم بتحليل النبض آليا و يعطي المريض صدمة كهربائية اذا كانت هناك حاجة لذلك.. الجهاز متوفر في الاسواق و المطاعم احيانا فأستغرب من عدم وجوده في الجامعة ! كما في الرسم أدناه.

aed 1

٣- أخيرا.. لابد من وجود آلية لمعرفة الطلاب الذين يعانون من أمراض معينة مثل السكر و أمراض القلب و التشنج و ذلك لمعرفة ما قد يمكن عمله لو سقط مغشياً عليه.. فمثلا حقنة لرفع السكر تُعطي في ١٥ ثانية قد تحفظ حياة شخص بدلا من التخبط لساعات قبل معرفة المشكلة الحاصلة..


أخيرا أتمنى من الله أن يحفظ الجميع و يمدهم بالصحة و العافية.

بقلم د.سعود الدبيان
قسم الطب الباطني
جامعة تورونتو

موسومة تحت
قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)
الكاتب الزائر

الكاتب الزائر هو كل كاتب تقبل إدارة الأكاديميون السعوديون بنشر مقال له دون التزام من موقع الأكاديميون السعوديون بالنشر الدائم له أو إعطاءه ميزات كتاب الموقع، ودون التزام من الكاتب بالكتابة الدورية للموقع.

2 تعليقات

  • رابط التعليق رهام السبت, 08 شباط/فبراير 2014 16:16 كتبها رهام

    جزاك الله خير د.سعود،،، و اتمنى لا تكون هناك مره اخرى توصف فيها أي جامعة بالتقصير...

    تقرير
  • رابط التعليق medics السبت, 15 شباط/فبراير 2014 01:47 كتبها medics

    أخي الكريم د / سعود ،،، تحية طيبة ،، و أشكرك على ماذكرته بعاليه بخصوص حالة أختنا آمنة رحمها الله ،،، لكن كما تعلم فإن ماأوردته بعرضك الكريم و مالخصته من خفقان أو تسارع بطيني قد يكون سبباً من جملة أسباب قد تنتهي بتوقف مفاجيء في عضلة القلب ،،، فهل تفضلت علينا ياطبيبنا الفاضل بذكر بقية الأسباب ،، DDx،، و دمت بود ...

    تقرير

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

موقع الأكاديميون السعوديون © جميع الحقوق محفوظة 2017